Booking.com
  • اخر الاخبار

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.
    الأربعاء، 4 مارس، 2015

    جلطة الشريان الرئوي أو القذائف الرئوية


    جلطة الشريان الرئوي (PE) هو انسداد الشريان الرئوي أو أحد فروعه بسبب تجلط الدم الذي ينتقل عن طريق الدم أو المواد الأجنبية ، وتشمل أسباب الانسداد الرئوي الأدوية ، والتدخين ، الاستعداد الوراثي ، زيادة عدد خلايا الدم الحمراء (كثرة الحمر) ، والسرطان ، والحمل ، والجراحة ، أو تلف جدران الأوعية الدموية
    أعراض جلطة الشريان الرئوي :
    – ألم في الصدر
    – ضيق في التنفس
    – السعال الذي ينتج البلغم الدموي
    – إذا لم يعالج الانسداد الرئوي بسرعة قد يؤدي إلى الموت المفاجئ
    – تشخيص الانسداد الرئوي قد يكون من الصعب ، وغالبا ما يتم تفويتها ، تحتاج استراتيجيات تشخيصية لتكون فردية لكل مريض وتحدد الوضع
    – منع تخثر الدم الدواء هو علاج الانسداد الرئوي ، ويجوز أن يطلب من المريض أن يستمر في العلاج لعدة أشهر
    – الوقاية هي أفضل علاج للانسداد الرئوي ، والتي يمكن أن يتحقق عن طريق التقليل من عوامل الخطر للجلطة (DVT)
    ما هو الانسداد الرئوي ؟
    الرئتين هي زوج من الأجهزة في الصدر التي هي المسؤولة في المقام الأول عن تبادل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون بين الهواء الذي نتنفسه والدم ، وتتكون الرئة من مجموعات من الحويصلات الهوائية الصغيرة الرقيقة (الحويصلات الهوائية) ، والجدران (الأغشية) المرنة ، الشعيرات الدموية ، و الأوعية الدموية الصغيرة ، وتعمل ضمن هذه الأغشية بين الحويصلات الهوائية ، وتسمح الدم والهواء ليأتي بالقرب من بعضها البعض . المسافة بين الهواء في الرئتين والدم في الشعيرات الدموية صغيرة جدا ، وهذا يسمح لنقل جزيئات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون عبر الأغشية
    تبادل الهواء بين الرئتين والدم يتم من خلال الشرايين والجهاز الوريدي ، كل من الشرايين والأوردة تحمل وتحرك الدم في جميع أنحاء الجسم ، ولكن العملية لكل منهم تختلف كثيرا :
    – الشرايين تحمل الدم من القلب إلى الجسم
    – الأوردة ترجع الدم من الجسم إلى القلب
    – القلب هو مضخة ذات وجهين
    – يسافر الدم من الجانب الأيسر من القلب إلى جميع أنسجة الجسم ، يتم استخراج الأوكسجين من قبل الأنسجة ، ويتم تسليم ثاني أكسيد الكربون (منتج النفايات) مرة أخرى إلى الدم
    – الدم غير مؤكسج الآن ويحتوي على مستويات أعلى من ثاني أكسيد الكربون ، يتم إرجاعه عبر الأوردة إلى الجانب الأيمن من القلب
    – ثم يتم ضخ الدم من الجانب الأيمن من القلب إلى الرئتين ، حيث يتم إزالة ثاني أكسيد الكربون ويضاف الأكسجين إلى الدم من الهواء الذي نتنفسه إلى الرئتين
    – الآن الدم مع ارتفاع في الأكسجين ، وانخفاض في ثاني أكسيد الكربون ، يعود إلى الجانب الأيسر من القلب حيث تبدأ العملية من جديد
    – وبالتالي ينتقل الدم في دائرة ولذا يشار إلى الدورة الدموية
    إذا حدث جلطة دموية (خثرة) في أحد الأوردة في الجسم (الخثار الوريدي العميق أو DVT) ، فإنه لديه القدرة على قطع نظام الدورة الدموية والسفر من خلال القلب وتصبح مستقرة في واحد من فروع الشريان الرئوي في الرئة
    جلطة الشريان الرئوي هي انسداد الشريان الرئوي الذي يوفر إمدادات الدم إلى جزء من الرئة ، يمنع ليس فقط تبادل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون ، لكنه يقلل أيضا إمدادات الدم إلى أنسجة الرئة نفسها ، ويحتمل أن يسبب موت أنسجة الرئة (احتشاء)
    جلطة الشريان الرئوي هي واحدة من الأسباب التي تهدد الحياة من آلام في الصدر وينبغي النظر دائما عندما يعرض المريض لمقدم الرعاية الصحية مع الشكاوى من آلام في الصدر وضيق في التنفس
    ما هي أسباب وعوامل الخطر التي تسبب الانسداد الرئوي؟
    صمة الرئوية هي النتيجة النهائية لخثار الأوردة العميقة أو تجلط الدم في أماكن أخرى من الجسم . الأكثر شيوعا ، وتبدأ DVT في الساق ، لكنها يمكن أن تحدث أيضا في الأوردة داخل تجويف البطن أو في الذراعين
    عوامل الخطر تشمل :
    – تغيرات في تدفق الدم العادي (ركود)
    – زيادة احتمالات التجلط في الدم (فرط التجلط)
    – الأضرار التي لحقت جدران الأوردة
    وتشمل الأمثلة على هذه ما يلي :
    – السفر لفترات طويلة (الجلوس في السيارة ، الطائرة ، القطار ، الخ)
    – العلاج في المستشفيات لفترات طويلة أو الراحة في الفراش
    – زيادة احتمال تخثر الدم
    – الأدوية كـ حبوب منع الحمل ، هرمون الاستروجين
    – التدخين
    – الاستعداد الوراثي
    – زيادة عدد خلايا الدم الحمراء ، على العكس من فقر الدم
    – السرطان
    – الحمل، بما في ذلك فترة ما بعد الولادة بعد ما يصل إلى 6-8 أسابيع
    – جراحة
    – الأضرار التي لحقت جدار الوعاء
    ما هو علاج جلطة الشريان الرئوي ؟
    – أفضل علاج للانسداد الرئوي هو الوقاية ، التقليل من خطر الاصابة بتجلط الأوردة العميقة هو مفتاح الحل في منع مرض مميت
    – القرار الأولي هو ما إذا كان المريض يحتاج العلاج في المستشفيات ، وتشير الدراسات الحديثة أن هؤلاء المرضى مع صمة رئوية صغيرة ، ولديهم الدورة الدموية (العلامات الحيوية طبيعية) مستقرة والذين يمكن أن تكون متوافقة مع العلاج ، ويمكن علاجها في المنزل مع العيادات الخارجية المتابعة عن كثب
    – أولئك الذين لديهم الحالة غير مستقرة هم بحاجة لدخول المستشفى
    – الوارفارين (الكومادين) من الأدوية الكلاسيكية المضادة للتخثر
    – أدوية منع تخثر الدم أحدث الخيارات المتاحة للعلاج وتشمل apixaban (Eliquis) ، ريفاروكسيبان (Xarelto) ، دابيقاترن (Pradaxa) و edoxaban (Savaysa) ، هذه الأدوية لا تحتاج اختبارات الدم لمراقبة الجرعات
    دراسات وابحاث :
    ذكرت احدى الدراسات الامريكية ان معدل الإصابة بجلطة الشريان الرئوي تكون مرتفعة بالنسبة للأشخاص في الحالات التالية :
    – سن أكبر من 50
    – معدل ضربات القلب أكبر من 100
    – تشبع الأكسجين في هواء الغرفة أقل من 95٪
    – تاريخ سابق من الجلطات الدموية الوريدية
    – الصدمة أو الجراحة في آخر 4 أسابيع
    – نفث الدم (أسعل دما)
    – وصفة طبية الاستروجين الخارجي
    – تورم الساق من جانب واحد
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 commentaires:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: جلطة الشريان الرئوي أو القذائف الرئوية Rating: 5 Reviewed By: كل يوم معلومة مفيدة
    إلى الأعلى